بسم الله الرحمن الرحيم الله اكبر
 
الرئيسيةPortailمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حفيدة الصحابةلادارة
Admin
Admin


المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ   السبت أغسطس 09, 2008 5:07 pm


أخواتي :

ها قد هل علينا شهر رمضان شهر مبارك افترض الله علينا صيامه

تفتح فيه ابواب الجنة ، وتغلق فيه أبواب الجحيم ، وتغل فيه

الشياطين ،

ها قد جاءنا شهر عظيم أوله رحمه ، وأوسطه مغفرة ،

وآخره عتق من النار .

أخواتي الكريمات :

ها قد جاءنا شهر فيه ينادي مناد : ياباغي الخير أقبل ، ويا باغي

الشر أدبر فتعالوا نغتنم هذه الفرصة ، ونشمر عن ساعد الجد ،

ونتوب الى الله توبة نصوحا ، ونصوم ونحسن الصيام .

ها قد جاءنا شهر القرآن : {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ

هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ

فَلْيَصُمْهُ} البقرة 185

والقرآن نعمة عظيمة ومنة جليلة ، وشرف للمسلمين: فيه الحقيقة

المطلقة ، والهداية التامة ، والشريعة العادلة ، والعصمة الكاملة ،

والمعجزه الخالدة ، والقدوة الحسنة ، وفيه سكينة القلوب وراحة

العقول ، ونعيم الأرواح .

هذه النعمة الجليلة تستحق حمد المنعم المتفضل ، وشكر الواهب

الكريم . ولقد شرع لنا الصيام في رمضان حتى نؤدي واجب الشكر

على نعمة القرآن:{يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ

الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }البقرة: 185

تعالوا نقرأ القرآن ونجمع كما جمع الله بين رمضان والفرقان ،

ونصوم لله محتسبين لنفوز بشفاعة القرآن والصيام يوم الدين،

كما بشرنا حبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم في قوله

الكريم : "الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة : يقول الصيام :

أي رب منعته الطعام والشهوات فشفعني فيه ، ويقول القرآن : منعته

النوم بالليل فشفعني فيه . فيشفعان "

أخواتي في الله:

ها قد جاءنا شهر الرحمة والغفران ، وموسم العفو والرضوان ،

فلنحافظ على صيامنا لنفوز بمغفرة العزيز المنان . يقول رسولنا

محمد صلى الله عليه وسلم : "من صام رمضان ايمانا واحتسابا غفر

له ما تقدم من ذنبه ".

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم :"إن في الجنة بابا يقال له :

الريان ، يدخل منه الصائمون يوم القيامة ، لا يدخل منه أحد غيرهم

. يقال : أين الصائمون ؟ فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم ، فإذا

دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد ".

ولنحذر انتهاك حرمة هذا الشهر فإن كسره لا يجبر ، وخسارته لا

تعوض ، يقول رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم :"من أفطر

يوما من رمضان في غير رخصة رخصها الله له لم يقض عنه

صيام الدهر كله وإن صامه".

أخواتي :

هاقد جاءنا شهر البر والإحسان ، شهر الجود والكرم ، شهر التراحم

والتكافل ، فتعالوا نفرج عن المكروبين ، ونيسر على المعسرين ،

ونطعم الجائعين ، ونوسع على اليتامى والأرامل والمساكين ،

وندخل الفرحة على قلوب البائسين .

أخواتي :

ها قد جاءنا شهر القيام ، شهر صلاة التراويح ، فلنحرص على تلك

الصلاة ، فينور الله وجوهنا ، ويطهر قلوبنا ، ويغفر ذنوبنا ، ويسبغ


علينا نعمه ظاهرة وباطنة ، وافرة وغامرة . يقول الله تعالى : {إِنَّمَا

يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّداً وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ

وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُون * َتَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ

خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن

قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } السجدة 15-17

ولنتذكر -أخواتي – أن في شهرنا هذا ليلة القدر التي أنزل الله فيها

القرآن ، وضاعف فيها أجر العبادة ، فلنلتمسها في الوتر من العشر

الأواخر من رمضان يقول الحق جل شأنه : { ِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ

الْقَدْرِ* وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ* لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ*

تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ* سَلَامٌ هِيَ حَتَّى

مَطْلَعِ الْفَجْرِ*}القدر 1-5 .


إن الله قد شرع لنا الصيام حتى تمتلئ قلوبنا بتقوى الله ، ونشعر

بمراقبة الله ، فنصلح نفوسنا ، ونهذب أخلاقنا ، ونعود إلى جادة

الحق والصواب ، ونتوب من سائر المعاصي والذنوب . قال الله

تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ

مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} البقرة- 183

والصوم الذي يريده الله تعالى هو الذي نكف فيه عن المفطرات

وعن المحرمات ، الصوم الذي يكف فيه اللسان عن الكذب والبهتان

، والغيبة والنميمة ، وتصوم فيه الأذن عن سماع الحرام ، وتمسك

فيه العين عن رؤية الحرام ، ويمتنع فيه القلب عن الحقد والحسد ،

يقول عليه أفضل الصلاة والسلام :" من لم يدع قول الزور والعمل

به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه "

اللهم أعنا جميعا على الصيام والقيام ، والطاعة والاستقامة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aelarasolalh.yoo7.com
 
وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الا رسول الله :: لاقسام لاسلامية :: واحة شهر رمضان المبارك-
انتقل الى: